تعرف على أهمية قائمة التدفقات النقدية

أهمية قائمة التدفقات النقدية

للأسف يهمل كثير من أصحاب الأعمال أهمية قائمة التدفقات النقدية، ويتم التركيز على صافى الأرباح فقط، لأنها تعد من المعلومات الأكثر أهمية لجميع المتعاملين مع الشركة، وتختلف أهميتها باختلاف مستخدمي القوائم المالية، ولكن ليس المهم تحقيق الأرباح، ولكن القدرة على توزيعها، والذي لن يتم إلا من خلال قائمة تدفقات نقدية كافية، ولذلك كان يجب علينا إعطاء نبذة عن أهمية قائمة التدفقات النقدية.

أهمية استخدام القوائم المالية

أهمية قائمة التدفقات النقدية هو إنتاج معلومات محاسبية تساعد متخذى القرار في أداء المهام الموكلة إليهم، سواء كان متخذ القرار داخل الشركة أو خارجها، وتوجه القوائم المالية المعلومات الهامة للمستخدمين والمستفيدين (مستثمرين – مقرضين – جهات حكومية – مصلحة الضرائب – البورصة) لمساعدتهم في اتخاذ قرارات اقتصادية جيدة.

تتكون هذه القوائم من أربع قوائم أساسية، وهم الميزانية أو المركز المالى، الدخل، حقوق الملكية، التدفقات النقدية، وقد اهتم المعيار رقم 1 من معايير المحاسبة المصرية بالقوائم المالية وطرق العرض والبيانات المكملة.

يتطلب إعداد هذه القوائم جهدًا كبيرًا؛ للتأكد من صحة البيانات الواردة في هذه القوائم، ولذلك اشترطت الجهات الرقابية داخل الدولة التابعة لوزارة المالية وجود طرف ثالث وهو مكتب المراجعة الخارجي، للتاكد من صحة تمثيل القوائم المالية لغير الجهات الحكومية، ويعد مكتب المراجعة تقرير تفصيلى يوضح فيه مدى الإلتزام بتطبيق معايير المحاسبة، وأن الأرقام الموضحة فى القوائم المالية تعبر عن المركز المالى ونتيجة الأعمال والتدفقات النقدية تعبيرًا حقيقيًا يمكن الاعتماد عليه.

ومن هنا تظهر أهمية قائمة التدفقات النقدية، ويظهر معها كذلك الحاجة إلى الاعتماد على مكان موثوق على قدر من المسئولية والكفاءة في إعدادها، لذلك يمكنك التواصل معانا للاستفادة من خدماتنا.

قائمة التدفقات النقدية

قائمة التدفقات النقدية
قائمة التدفقات النقدية

قائمة التدفقات النقدية هي قائمة توضح المتحصلات والمدفوعات النقدية وصافي التغيير فى النقدية من الأنشطة الرئيسة خلال فترة زمنية محددة، للوصول الى رصيد النقدية في آخر الفترة، ويعتبر مؤشر رأس المال هو العامل الذى يتم استخراجه من قائمة المركز المالي، والذي يمكن أن يكون مؤشر خادع بدون قائمة التدفقات النقدية، لأن رقم الأصول قصيرة الأجل يشمل على ودائع ثلاث شهور، أو الأسهم الممتازة

بدأ الاهتمام بظهور قوائم تعد الأساس النقدى؛ لسد الفجوة بين المعلومات التاريخية والمعلومات الحالية والمعلومات المستقبلية، حيث يرتبط إعداد باقى القوائم المالية على أساس الاستحقاق، أما قائمة التدفقات النقدية فيتم إعدادها على الأساس النقدي، وكذلك لمحاولة كشف مشكلات السيولة، وتقييم قدرة الشركة على توليد النقدية وكيفية استخدامها، وكذلك تجنب أسباب التي تؤدى الى الإفلاس، ومنا هنا تأتي أهمية قائمة التدفقات النقدية.

مكونات قائمة التدفقات النقدية

تنقسم القائمة إلى ثلاث أنشطة، يتم تحليل التدفقات الواردة والمنصرفة خلالها، وهذه الأنشطة بالتفصيل نتولى شرحها في السطور التالية:

  1. النشاط التشغيلى: وهو النشاط الرئيسى للشركة، ويشمل النقدية الواردة من بيع السلع أو تحصيل قيمة الخدمة، وكذلك المدفوعات النقدية المتعلقة بنفس الأمر.
  2. النشاط الاستثماري: وهو يتعلق بالنقدية، نتيجة عملية بيع أو شراء الأصول الثابتة والأصول غير الملموسة.
  3. النشاط التمويلي: وهو النشاط المتعلق بالنقدية الخاصة بزيادة رأس المال أو القروض قصيرة وطويلة الأجل، وكذلك سداد هذه القروض وتوزيعات الأرباح للمستثمرين.

أهمية قائمة التدفقات النقدية

يمكن حصر أهمية قائمة التدفقات النقدية في مجموعة من النقاط، وهي كالآتي:

  • قياس قدرة الشركة على توليد النقدية لسداد الإلتزامات وتمويل التوسعات وتوزيع الأرباح في المدى القصير والطويل، وذلك لتأكيد فرض من أهم فروض المحاسبة الأساسية، وهو الاستمرارية.
  • المساعدة في التنبؤ لمعالجة الفائض أو العجز المتوقع.
  • تعتبر مؤشر جيد على مدى صدق ربحية المشروع.
  • تعتبر مكملة لقائمة المركز المالي في الإفصاح عند التدفقات النقدية المتعلقة بالعاملات مع الغير وملاك المشروع.
  • توفير معلومات عن المتحصلات والمدفوعات النقدية.
  • تقييم قدرة المشروع على توليد تدفقات نقدية موجبة في المستقبل.
  • تقييم مدى قدرة المنشاة على الوفاء بالتزاماتها تعتبر واحدة من أهمية قائمة التدفقات النقدية.

خطورة عدم الاهتمام بقائمة التدفقات النقدية

من مشاكل إهمال أهمية قائمة التدفقات النقدية عند طلب الحصول على التمويل من خارج الشركة، يركز الممول على رقم الأرباح المحتجزة، لأن كلما زادت الأرباح المحتجزة، دل ذلك على مشاكل في توليد النقدية وتوزيع الأرباح وبالتالي الشك في قدرة دفع الأقساط وتلجأ بعض الشركات الى رسملة الأرباح توزيع الأرباح على شكل أسهم على الموظفين والمساهمين للتخلص من عبء توزيع الأرباح نقدي.

هناك شركات تظهر فيها الأرباح لسنوات متعددة مع ان نسبة السحب على المكشوف تزيد سنويا وبدون قائمة التدفقات لا نستطيع تحديد مشاكل السيولة.

وهنا يكمن الخطر في عدم قدرة المنشأة والمساهمين على فهم قائمة التدفقات النقدية وما تشير اليه فقد توجه الشركة النقدية المتاحة للاستثمار في الأسهم كعامل ربح وهو يعتبر تحول من النشاط الرئيسى لا الى اخر وهو شركات استثمار اوراق مالية ويؤثر ذلك على مصدقيه التقييم المعلن للشركة في القوائم المالية.

ومن هنا كان من الضروري على القارئ الكريم معرفة نبذة عن قائمة التدفقات النقدية وسيتم عرض ذلك باختصار مُلم وغير مخل.

الفرق بين التدفقات النقدية والموازنة النقدية

وفي ظل الحديث عن أهمية قائمة التدفقات النقدية، يجدر الإشارة إلى الفرق بين التدفقات النقدية والموازنة النقدية،من حيث المعلومات التي يقدمها كلا منهما، والإطار الزمنى، وكذلك المستخدمين، وذلك على النحو التالي:

التدفقات النقدية

تقدم التدفقات النقدية معلومات عن الحركة النقدية الواردة والمنصرفة التي تمت عن سنة مالية منقضية، ويتم استخدامها من قِبل المستخدمين من داخل الشركة أو من خارج الشركة.

الموازنة النقدية

توضح الموازنة النقدية أثر خطة الشركة الكلية على النقدية، وتهدف الى تحديد طريقة استخدام الفائض النقدي أو طرق سد العجز النقدي المتوقع خلال عام قادم، ويتم عرضها في شكل تقارير ربع سنوية، والمهتم باستخدام الموازنة النقدية هي إدارة الشركة والقائمين على اتخاذ القرار.

طرق إعداد قائمة التدفقات النقدية

طرق إعداد قائمة التدفقات النقدية
طرق إعداد قائمة التدفقات النقدية

بعد التعرف على أهمية قائمة التدفقات النقدية ومكوناتها والفرق بينها وبين الموازنة النقدية، آن الآوان للحديث عن كيفية إعداد القائمة، وذلك من خلال النقاط التالية:

  1. في البداية نحتاج إلى مجموعة من البيانات عن العام الذى سيتم إعداد قائمة التدفقات خلاله، وقياس كافة المصروفات والإيرادات خلال هذا العام، وهذه البيانات توفرها قائمة الدخل.
  2. توفير بيانات عن التغيير في قيم الأصول والخصوص خلال عام، ولتحديد قيم التغيير نحتاج الى قائمتين، مركز مالي واحدة عن العام المنقضي، تمثل رصيد أول المدة، والأخرى عن العام الحالي، وتمثل رصد آخر المدة، ومن خلال الفرق بينهم يتم تحديد قيم التغيير، والسبب في ذلك أن القائمة المالية هي عبارة عن لقطة للمركز المالي في تاريخ معين، على عكس قائمة الدخل التي تعد خلال فترة بأكملها من أول يوم وحتى آخر يوم بالسنة المالية.

وهناك طريقتين في إعداد قائمة التدفقات النقدية، وهي الطريقة المباشرة والطريقة غير المباشرة، والاختلاف بين الطريقتين يظهر فقط خلال الأنشطة التشغيلية، ويتضح الفرق أكثر في الآتي:

  • الطريقة الغير مباشرة: تبدأ بصافي الربح من واقع قائمة الدخل، وتحوله إلى صافي التدفقات النقدية من الأنشطة التشغيلية، وذلك عن طريق جمع وطرح البنود التي تؤثر أو لا تؤثر على صافى التدفقات النقدية.
  • الطريقة المباشرة: تعديل كل بند من بنود قائمة الدخل من أساس الاستحقاق إلى الأساس النقدي، وتكون النتيجة قائمة تبدأ بالمتحصلات النقدية من المبيعات والعملاء، ويُطرح منها المدفوعات النقدية للمشتريات ومصروفات التشغيل والفوائد وضرائب الدخل؛ للوصول إلى صافي التدفقات النقدية المرتبطة بأنشطة التشغيل.

وفي الأخير، كانت هذه نبذة عن أهمية قائمة التدفقات النقدية، تم توضيح فيها مجموعة من المفاهيم الخاصة بالقوائم المالية، والتركيز على قائمة التدفقات النقدية من حيث مفهومها، طرق إعدادها،مكوناتها، أهميتها وخطورة عدم الاهتمام بها، وسيتم تخصيص مقالات أخرى للتركيز على كيفية إعدادها وأمثلة على تطبيقاتها.

 

المرجع:

المحاسبة عن التدفقات النقدية كلية التجارة جامعة المنوفية للمؤلفين د/محمد وهدان – د/ إبراهيم عبد المجيد  – د/ حاتم عبد الفتاح الشعراوي

 

Previous Post
Newer Post

Leave A Comment

Cart

لا توجد منتجات في سلة المشتريات.

X