المشروعات المتوسطة في مصر 2024

المشروعات المتوسطة في مصر

تعد المشروعات المتوسطة في مصر واحدة من أنواع المشاريع التي تساهم في جعل المنظومة الإقتصادية أكثر مرونة، وتظهر أهمية هذه المشاريع في دورها المباشر والفعال في تطوير المنظومة الإقتصادية والإجتماعية، حيث تعمل المشروعات الصغيرة والمتوسطة في مصر بصورة أساسية على استيعاب الموارد الإنتاجية على المستوى الإقتصادي.

ونظرًا لما تحمله المشروعات المتوسطة في مصر من أهمية كبيرة، دعونا نلقي الضوء على أهم المعلومات التي تخص هذه المشروعات، من حيث الخصائص، الصعوبات والتحديات، وكيفية تمويل تلك المشروعات، بالإضافة إلى معرفة كيفية تشييد مشروع متوسط التكلفة ومشروع متوسط مربح وغيرها من التفاصيل.

تعريف المشروعات المتوسطة في مصر

المشروعات المتوسطة في مصر هي تلك المشاريع التي تمتلك رأس مال محدد، ليس بالضرورة أن يكون كبيرًا، كذلك لا تحتاج هذه المشروعات إلى استخدام تكنولوجيا حديثة ومتطورة، فهذا النوع من المشروعات يحظى باهتمام العديد من الدول المحدودة والنامية؛ لأن الهدف الأساسي منها هو سد احتياجات ومتطلبات السوق المحلي لها، مما يخفف العجز في المدفوعات لديها، ويساعدها في تحقيق التنمية الإجتماعية والإقتصادية.

أما بالنسبة لتعريف المشروعات المتوسطة في مصر بالنسبة للشركات والأفراد، فهي تلك المشروعات التي من شأنها توفير الكثير من الفرص لمتوسطي الدخل، كذلك تعتبر طوق النجاة بالنسبة للشباب الخريجيين ذوي الخبرات المحدودة، أما بالنسبة إليك عزيزي القارئ، فهي بمثابة الحل الوحيد للاستقلال المادي، والفرصة الذهبية لبدء بعض الأنشطة التجارية، والتي تُدر عليك فيما بعد الكثير من الأرباح المالية.

مميزات المشروعات المتوسطة في مصر

توفر المشروعات المتوسطة في مصر الكثير من الفرص الذهبية، سواء لأصحابها أو العاملين بها، كذلك فهي لا تحتاج إلى كوادر مهنية على درجة كبيرة من الكفاءة والخبرة والمؤهلات المميزة، بالتالي فهي تدعم البطالة، وتعزز من قيم العمل والتطوير في المجتمع، بخلاف ذلك، تمتلك المشروعات الصغيرة في مصر العديد من المميزات، والتي نتولى شرحها في السطور التالية:

  1. المرونة: تمتاز المشروعات المتوسطة في مصر بالمرونة الكبيرة في ممارسة أعمالها، وتأتي هذه المرونة من قدرتها على اتخاذ قرارات سريعة وذكية في نفس الوقت.
  2. الابتكار: يحرص أصحاب المشروعات المتسوطة في مصر على توجيه وتشجيع طاقم البحث والتطوير لإجراء العديد من العمليات التي تلبي احتياجات السوق.
  3. القدرة على مواكبة العصر: من أهم العوامل التي اتجهت إليها المشروعات المتوسطة في مصر هي استخدام آليات التجارة الإلكترونية؛ من أجل معرفة توقعات العملاء القادمة في الأسواق، وحتى تكون قادرة على تلبية حاجات عملائها وأذواقهم.
  4. القدرة على الإنتاج: تهتم المشروعات المتوسطة في مصر بالقوى العاملة لديها، وقدرتها على اتخاذ بعض القرارات التي تواكب الخطة الموضحة للشركة، كما أنه من الضروري الاستفادة من استخدام الأدوات التي تسهل العمل على العمال وتساعدهم على الإنتاج.
  5. محدودية النفقات: من أهم سمات ومميزات المشروعات المتوسطة في مصر عدم الحاجة إلى ميزانية ضخمة، سواء لبدء أي نشاط تجاري أو حتى استقدام عمالة على درجة كبيرة من الخبرة، إذ يمكن بسهولة بدء المشروع بأقل التكاليف وبأدنى مستويات الخبرة العاملة، وبدون الاعتماد على سيولة كبيرة.

خصائص المشروعات المتوسطة في مصر

المشروعات المتوسطة والمشروعات متناهية الصغر في مصر لها دور قوي لا يجب الاستهانة به، لأن هذه الصناعات المحدودة كانت النواة والبداية الحقيقة لحركة التصنيع وتنفيذ أكثر من مشروع متوسط الدخل، ومن أهم الخصائص التي تميز هذه المشروعات المتوسطة في مصر ما يلي:

  • المشروعات المتوسطة في مصر ليست بحاجة إلى رأس مال كبير.
  • تمويل المشروعات المتوسطة يعتمد بصورة رئيسية على الموارد المحلية، مما يتسبب في خفض التكلفة الإنتاجية بصورة عامة.
  • مالك المشروع المتوسط هو مدير المشروع والرئيس التنفيذي له، بمعنى آخر أنه يمتلك الصفة الرسمية لإدارة المشروع، سواء من الناحية التنفيذية أو الإدارية أو المالية.
  • المرونة والقدرة على الانتشار والتكيف بسرعة كبيرة في ظل تغير احتياجات ورغبات ومتطلبات العملاء والمستهلكيم، مما يحقق التوازن في العملية التنموية.
  • معظم المشاريع المتوسطة في مصر لا تحمل القدر الكافي من التمويل، بالتالي فهي تعاني من فقر الأدوات الخاصة بالعملية التسويقية؛ على الرغم من ذلك، فإنها تمتلك الكثير من الأدوات – التقليدية – التي تساعد في عمليات التوزيع والانتشار، دون الحاجة إلى تكلفة مالية كبيرة.
قانون المشروعات المتوسطة في مصر
قانون المشروعات المتوسطة في مصر

صعوبات المشروعات المتوسطة في مصر

تواجه المشروعات المتوسطة والصغيرة في مصر العديد من العقبات والصعوبات، والتي نتولى الحديث عنها بالتفصيل في النقاط التالية؛ لتكون على أهبة الاستعداد لمواجهتها بالطريقة الأمثل عند بدء مشروعك الجديد، ومن أبرز هذه الصعوبات ما يلي:

1- التكاليف والالتزامات المالية

التكاليف والالتزامات المالية من أهم التحديات والصعوبات التي تواجه أصحاب المشاريع المتوسطة في مصر، فمن الطبيعي أن يحتاج أصحاب المشاريع إلى دفع الأموال المتعلقة ببعض الأمور الإدارية والتنفيذية، مثل ضرورة دفع الإيجار والعمالة والكثير من المرافق.

وفي هذه الحالة تحتاج إلى ضرورة البحث عن طرق لتقليل التكاليف قدر المستطاع، مثل البحث عن مكان غير مُكلف لبدء مشروعك الجديد، كذلك يمكنك الاعتماد على عمالة محدودة في بداية المشروع، إلى أن تتوسع رقعة انتشارك، ويزداد الطلب على منتجاتك، بالتالي ستكون بحاجة إلى عدد أكبر من العمالة.

2- محدودية رأس المال

من أكبر المشاكل التي تواجه أصحاب المشروعات المتوسطة في مصر هي محدودة رأس المال، فعلى الرغم من عدم حاجة هذه المشاريع إلى رأس مال كبير، إلا أن بعض يعاني من عدم توافر حتى أقل سيولة ممكنة لبدء المشروع، كذلك قد لا ينجذب أصحاب الأموال والمستثمرين إلى تمويل هذه المشروعات، بإعتبارها مشروعات ناشئة، ومحفوفة ببعض المخاطر

هنا يأتي دورك في البحث على أفضل طرق التمويل من أجل التغلب على محدودية رأس المال، على سبيل المثال، يمكن الاعتماد على منصات التمويل الجماعي في مصر، أو التفكير في إنشاء شراكات مع بعض المؤسسات الحكومية أو الخاصة، مقابل حصة من الأرباح المستقبلية.

3- صعوبة إيجاد الموظف المثالي

الموظف البارع هو أساس العمل الناجح، وليس من السهل في الوقت الحالي إيجاد الموظف المناسب، لذا من أكثر الطرق الفعّالة للحصول على موظف من شأنه إدارة مهام المشروع بطريقة مثالية هي تدريب بعض الموظفين الجدد والعمالة الغير مؤهلة، وعمل العديد من ورش العمل الفعّالة والمؤثرة؛ وذلك لتنمية مهاراتهم وقدراتهم.

4- المنافسة القوية

هي واحدة من التحديات القوية التي تواجهها المشروعات الصغيرة والمشروعات المتوسطة في مصر، حيث أنه في وقتنا الحالي كثرت المشاريع الصغيرة والمتوسطة، وأصبح السوق المحلي مُكتظ بالكثير من الشركات المنافسة.

ويمكن التغلب على هذه المشكلة بدارسة السوق المحلي والمنافسين، ومعرفة نقاط ضعفهم، والعمل على أن يحمل منتجك بعض المميزات الفريدة من نوعها، وبالتالي خلق حالة قوية بينك وبين عملائك ومستهلكيك.

5- إدارة النفقات المالية

استكمالا للصعوبات التي تواجهها المشروعات المتوسطة في مصر من الناحية المالية، يمكن القول أن إدارة النفقات المالية من أكبر المشاكل التي ربما قد تُلقي بظلالها على مسيرة المشروع في السوق، وقد تئول به إلى الهاوية إذا لم يتم الإلمام بها والعمل على حلها.

النفقات المالية متمثلة في تكلفة العمالة والمواد الخام وغيرها من النفقات الإلزامية، وهذه النفقات لابد من دفعها بشكل مستمر؛ لذلك ينبغي أن توفر بعض السيولة المادية الإضافية، وذلك في حال لم يأتي المشروع بالنتائج المتوقعة خاصًة في الشهور الأولى من انطلاقه، وذلك من خلال البحث عن سبل إضافية للتمويل، بدلًا من الاعتماد على مدخلات المشروع.

6- الحاجة إلى التوسع

التوسع في المشروعات المتوسطة في مصر يصاحبه العديد من التحديات الجديدة، مثل الحاجة إلى توسيع الموارد، الحاجة إلى زيادة العمالة، ناهيك عن ارتفاع المنافسة بين الشركات والمشروعات الأخرى، بالتالي ينبغي عليك أن تكون مُلمًا بحلول هذه المشكلة، وذلك بعمل دراسة جدوى شاملة ودقيقة لما إذا كنت بحاجة إلى هذا التوسع أم لا، بالإضافة إلى التأكد من توافر كافة العناصر التي ستكون بحاجة إليها من أجل القيام بهذه الخطوة.

7- الحاجة إلى جذب عملاء جدد

من أبرز الصعوبات التي تواجه أصحاب المشاريع المتوسطة بسبب المنافسة القوية بين الشركات والمشروعات المتوسطة هي الحاجة الدائمة إلى جذب عملاء جدد، خاصًة مع تغير سلوك وحاجة المستهلكين باستمرار.

يمكن التغلب على مشكلة المشروعات المتوسطة في مصر فيما يتعلق بجذب عملاء جدد من خلال الاهتمام بتحسين جودة الخدمة أو المنتج المعروض، بالإضافة إلى القيام بعمل حملات إعلانية مدفوعة، على المنصات المرئية والمسموعة وكذلك المقروءة، على حسب الجمهور المستهدف.

قانون المشروعات المتوسطة في مصر

قانون تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة والمتناهية الصغر لعام 2020 رقم 152 يعمل على تفعيل دور جهاز تنمية المشروعات المصرية، باعتباره الجهة الداعمة والمسئولة عن هذا القطاع، كما يقدم القانون العديد من الحوافز والمزايا التي تدعم انطلاق المشروعات المتوسطة في مصر، بخلاف المشروعات الصغيرة ومتناهية الصغير، بالتالي دفع عجلة التنمية الإقتصادية وتوفير العديد من فرص العمل للشباب.

يتضمن هذا القانون نظام ضريبي جديد ومبسط، يتم حسابه حسب حجم المبيعات والأعمال، بدون الحاجة إلى الرجوع إلى فواتير الشراء والمستندات والدفاتر الورقية أو الإلكترونية، ويتم حديد حجم المبيعات بقيام صاحب المشروع بتحضير إقرار ضريبي سنوي، يقوم بتقديمه إلى مصلحة الضرائب.

وبسبب كل هذه التسهيلات، دعا رئيس مصلحة الضرائب المصرية رضا عبد القادر جميع المشروعات الصغيرة والمتناهية الصغر والمتوسطة في مصر إلى الاستفادة من المزايا والحوافز التي يقدمها القانون الجديد لسنة 2020.

يتيح القانون حوافز ضريبية لا مثيل لها لـ المشروعات المتوسطة في مصر، كما يقدم نظام ضريبي مبسط وسهل، مما ييسر على أصحاب الأعمال الإجراءات المختلفة، ويساهم في تخفيف الأعباء الضريبية عنهم، بالتالي يشجعهم على رفع الكفاءة الانتاجية والتشغيلية.

ويشير قانون الضريبة الخاص بالمشروعات المتوسطة في مصر إلى الآتي:

  1. في حال قلت الايرادات أو المبيعات السنوية عن 250,000 جنيه، تكون الضريبة المفروضة في هذه الحالة في حدود 1,000 جنيه سنويًا.
  2. في حال قلت الإيرادات عن 500,000 جنيه، تكون الضريبة المفروضة هي 2,500 جنيه سنويًا.
  3. في حال قلت المبيعات عن 1,000,000 جنيه، تصل الضريبة إلى ما يقرب من 5,000 جنيه سنويًا.
  4. إذا تراوحت المبيعات ما بين 1,000,000 و2,000,000 جنيه، تكون الضريبة في حدود 0,5٪ من حجم المبيعات.
  5. إذا زادت الإيرادات وتراوحت ما بين 2,000,000 و3,000,000 جنيه، تكون الضريبة 0,75% من حجم المبيعات.
  6. إذا تراوحت الإيرادات ما بين 3,000,000 و10,000,000 جنيه، تكون الضريبة المفروضة في حدود ١٪ من حجم المبيعات.

وفقًا لهذا القانون، يتم إعفاء المشروعات الصغيرة والمشروعات المتوسطة في مصر بالإضافة إلى المشروعات المتناهية الصغر من الضريبة المستحقة على الأرباح الرأسمالية الناتجة عن التصرف في الآلات أو الأصول أو معدات الإنتاج، في حال استخدمت حصيلة البيع في شراء أصول وآلات ومعدات جديدة خلال سنة من تاريخ التصرف، وذلك وفقًا للشروط والضوابط.

ويمكن التعرف أكثر على قانون المشروعات المتوسطة في مصر، من خلال التوجه إلى الموقع الرسمي لـ مصلحة الضرائب المصرية

جهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر

أتيحت المنصة أو الموقع الإلكتروني التفاعلي في عام 2018، وهو يهدف لإتاحة جميع المعلومات والخدمات المالية وغير المالية وأيضاً المبادرات القومية والمبادرات الأخرى المختلفة التى تنفذها مختلف الجهات بما يواكب تحديات العصر ومتطلباته، وتعمل المنصة على تفعيل التعامل عن بعد. تهدف المنصة المقدمة من جهاز تنمية المشروعات إلى:

  • تحفيز شرائح المجتمع للدخول إلى مجال العمل الحر.
  • المساهمة في تنمية القطاعات المختلفة الصغيرة والمتناهية الصغر والكبيرة.
  • تشجيع العاملين في القطاع غير الرسمي على الاستفاد من التسهيلات عن طريق الانضمام إلى القطاع الرسمي.
  • يقدم هذا الجهاز العديد من الخدمات الداعمة بصورة واضحة للمشروعات المتوسطة في مصر، مثل:
  • تمويل المشروعات المختلفة.
  • تقديم العديد من الخدمات الاسترشادية التي تساعد أصحاب الأعمال.
  • تقديم طرق تساعد أصحاب المشاريع للتسويق لأعمالهم.
  • خدمة الدعم الفني تعد من الخدمات المميزة التي تتيح لأصحاب الأعمال الإستفسار عن أي سؤال يدور في بالهم.
  • عرض المبادرات والمشروعات القومية المختلفة.

يمكن التعرف أكثر على طرق تمويل المشروعات المتوسطة في مصر وشروطها وكيفية الحصول عليها من خلال زيارة الموقع الخاص بـ جهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر

تمويل المشروعات المتوسطة في مصر
تمويل المشروعات المتوسطة في مصر

دعم المشاريع المتوسطة والصغيرة

يتم تقديم مختلف أنواع الدعم للمشروعات المتوسطة في مصر، بما فيها الدعم المادي، ويُعرف هذا النوع من الدعم باسم التمويل المباشر، الذي يقدم خدمة التمويل مباشرة من جهاز التنمية، سواء بالنظام الربحي أو التقليدي، ويشمل ذلك كافة المشروعات التي تعمل في مختلف القطاعات الإقتصادية، ومن أنواع التمويل المتاحة للعملاء:

  • تمويل شراء الآلات والمعدات.
  • تمويل رأس المال لعمل دورات النشاط.
  • تمويل وسائل النقل.
  • توفير تمويلات متوافقة مع أحكام الشريعة.

في ختام حديثنا عن المشروعات المتوسطة في مصر، يمكن القول أنها تعد من أهم أنواع المشروعات التي تحقق التوازن الإجتماعي والاقتصادي في البلدان المختلفة وخاصة النامية، كذلك هذا النوع من المشروعات وعلى الرغم من الصعوبات المختلفة التي تواجهها، إلا أنه يحمل في طيّاته الكثير من المميزات والآليات، التي من شأنها أن تحقق الاستقلال المادي، والوصول عبر بوابة الاستثمار إلى مكانة المشروعات الصناعية الكبرى.

Previous Post
Newer Post

Leave A Comment

Cart

لا توجد منتجات في سلة المشتريات.

X